بعد ساعات من قصف الحوثيين لمنزل العرادة ...هذا مايحدث الأن في مأرب

قالت مصادر محلية أن قوات الامن والجيش الوطني تمكنت مساء اليوم الخميس من بسط سيطرتها الكاملة على منطقة الاشرف بمأرب بعد معارك عنيفة خاضتها القوات الحكومية مع الخارجين على القانون.

وذكرت المصادر ان القوات الحكومية أمنت منطقة الاشراف بعد دحر الخلايا النائمة التابعة لمليشيات الحوثي التى كانت تتخذ من المنطقة غرفة عمليات سيطرة وعثرت القوات الحكومية على منظومة اتصالات مرتبطة بالمليشيات الحوثيه.

 

شاهد : 3 صواريخ قطرية تخترق الدفاعات السعوية وتحسم المعركة النارية.. والكاميرات توثق (فيديو)

 

 

"وضع مسدساً في رأسه وطلب منه تقبيل قدميها".. قصة اعتداء الأميرة حصة بنت سلمان على عامل مصري في فرنسا

 

رويترز تعلن عن خبر صادم لـ"محمد بن سلمان"

 

اول ظهور مفاجئ "لابن سلمان" في قلب بقيق شاهد كيف بداء شاحب الوجه (فيديو)

 

قطر تخرج عن صمتها وتطالب القيادة السعودية بإجراء عاجل بعد أكبر هجوم جوي ضد المملكة

وأجرى رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، اليوم الخميس، اتصالاً هاتفياً بمحافظ مأرب اللواء سلطان العرادة، للإطلاع على سير الأوضاع في المحافظة وجهودة قيادة السلطة المحلية في الحفاظ على دعائم الامن والاستقرار والسكينة العامة للمواطنين.

وأطلع رئيس الوزراء من محافظ مأرب على خلال الإتصال على ما تقوم به السلطة المحلية و الاجهزة الامنية والعسكرية بالمحافظة من جهود في استتباب الأمن وردع العناصر الخارجة عن النظام والقانون.. حيث أكد رئيس الوزراء دعم الحكومة الكامل لهذه الجهود لفرض سيادة القانون وبسط الأمن وتفويت الفرصة على اية عناصر ارهابية او تخريبية تريد النيل من الاستقرار والتنمية الذي تحققه محافظة مأرب.

وعبر الدكتور معين عبدالملك، عن إدانته الشديدة لاستهداف مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من ايران بصاروخ باليستي منزل محافظ مأرب وسط حي سكني مكتظ بالمدنيين في مديرية الوادي.. مؤكدا ان تكامل الادوار بين العناصر التخريبية ومليشيات الارهاب الحوثية لن تثني الدولة والحكومة والسلطة المحلية في مأرب عن القيام بدورها في استكمال انهاء الانقلاب واستئصال شافة الارهاب.

وأشاد رئيس الوزراء بالالتفاف المجتمعي لابناء محافظة مأرب بمختلف اطيافهم وتوجهاتهم حول قيادة السلطة المحلية للحفاظ على النموذج المتميز الذي حققته مأرب في التعافي وتفعيل مؤسسات الدولة والتعايش.. موجهاً بالمزيد من اليقظة الأمنية ومضاعفة الجهود في شتى المجالات.

من جانبه عبر محافظ مأرب عن شكره وتقديره لدولة رئيس الوزراء على اهتمامه بأوضاع المحافظة..مؤكدا ان الاوضاع الأمنية في المحافظة مستقره وان الأجهزة الأمنية تقوم بواجبها الوطني ولن تتوانى في ضبط الأمن والاستقرار وردع اي اعمال تخريبية تستهدف زعزعة الامن والاستقرار.

واكد المحافظ العرادة أن ابناء المحافظة يقفون صفاً واحد خلف الشرعية الدستورية بقيادة فخامة رئيس الجمهورية ويرفضون كافة اعمال العنف والتخريب والفوضى، وسيظلون في مقدمة الصفوف لاستعادة الدولة وانهاء الانقلاب الحوثي الكهنوتي.

وكانت اللجنة الأمنية، بمحافظة مأرب، شرقي اليمن، قد اصدرت امس الأربعاء، بيانا هاما بشأن الحملة الأمنية التي شنتها لملاحقة العناصر التخريبية في المحافظة، والتي نتج عنها مقتل نائب مدير شرطة مديرية مدينة مأرب، المقدم مجاهد الشريف.

وقالت اللجنة الأمنية، إن الحملة الأمنية جنوب مدينة مأرب، لا تزال متواصلة، منذ ساعات الصباح الأولى، لملاحقة عناصر تخريبية، صدرت بحقها أوامر قضائية بالقبض القهري.

وقال مصدر في اللجنة الأمنية بمحافظة مأرب، إن “إن النيابة العامة أصدرت أوامر لشرطة المحافظة بالإحضار القهري لكل من حسين صالح الباروت الأمير، ناجي صالح الباروت الأمير، سعيد حمد الباروت الأمير وآخرون”.

وأوضح المصدر وفقا لوكالة سبأ، أن المتهمين كانوا يقومون بأعمال تخريبية وإقلاق الأمن والسكينة العامة والتقطعات والقتل للمواطنين وآخرها الاعتداء يوم الاثنين الأول من يوليو على عناصر إحدى دوريات المراقبة الأمنية على جانب الطريق في مفرق السد، ما أسفر عن استشهاد الجندي قائد عبده يحيى اسماعيل والجندي بدر فاروق علي الأهنومي وجرح أثنين آخرين.

وأشار المصدر إلى أن الحملة الأمنية طوقت المنطقة، ومن ثم تدخلت الوساطات لتسليم المطلوبين أنفسهم، لتتفاجأ الحملة صباح اليوم الأربعاء بقيام المطلوبين والعناصر التابعة لهم بتفجير الموقف وإطلاق النار من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والاشتباك مع أفراد الحملة، ما أسفر عن استشهاد نائب مدير شرطة مديرية مدينة مأرب المقدم / مجاهد مبخوت الشريف وإصابة 3 آخرين .

وأكد المصدر أن الحملة احتوت الموقف وتستكمل حالياً ملاحقة العناصر المطلوبة، والمسلحين التابعين لهم الذين يستغلون حرص رجال الأمن على سلامة المدنيين الذين يتمترس بهم الخارجون عن القانون.

وأكد المصدر أن الحملة الأمنية ستستمر لتحقيق الأمن والقبض على المطلوبين، ولن تتهاون مع كل من تسول له نفسه المساس بالأمن والاستقرار وإقلاق السكينة العامة.

نسعد بمشاركتك